ووردبريس
وصف للموقع

مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة  تتراجع خلاف طموحات الأسعار السعودية والأسهم الأمريكية Stbtrfx

870

ارتفعت أسعار النفط يوم الخميس إلى أعلى مستوياتها منذ أواخر عام 2014 حيث انخفضت مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة  مقتربة من متوسطات الخمس سنوات، وبعد أن صرحت مصادر لرويترز أن السعودية أكبر مصدر للنفط تهدف إلى دفع أسعار النفط للارتفاع.

وارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام برنت مرتفعا كما 74.44 $ للبرميل، الأقوى منذ 27 نوفمبر 2014 – اليوم قررت أوبك على ضخ بقدر ما في وسعها للدفاع عن حصتها في السوق، وإرسال السعر إلى أدنى مستوى من 27 $ فقط أكثر من عام في وقت لاحق.

وبلغت عقود برنت الآجلة 74.23 دولار للبرميل في الساعة 1115 بتوقيت جرينتش مرتفعة 75 سنتا عن الإغلاق السابق.

مخزونات النفط الخام والعقود الآجلة

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط (WTI) 61 سنتا إلى 69.08 دولار، وكان خام غرب تكساس الوسيط قد بلغ في وقت سابق 69.27 دولار، وهو أعلى مستوى منذ 2 ديسمبر 2014.

بدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وغيرها من كبار المنتجين بما في ذلك روسيا في وقف الإنتاج في عام 2017 لكبح جماح العرض الزائد الذي أدى إلى انخفاض الأسعار منذ عام 2014.

ستجتمع منظمة أوبك وشركاؤها في جدة ، المملكة العربية السعودية ، في 20 أبريل. ستجتمع أوبك في 22 يونيو لمراجعة سياستها لإنتاج النفط.

وأفادت رويترز يوم الأربعاء أن السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم ستكون سعيدة بالوصول إلى 80 دولارا أو حتى 100 دولار للبرميل وهو ما يعتبر علامة على أن الرياض لن تسعى لإجراء تغييرات في اتفاقية الإمداد.

يحتاج السعوديون وزملاؤهم في أوبك إلى نفط أعلى لمواقفهم المالية، والمملكة في برنامج إصلاح جريء ومكلف، وقال جريج ماكينا كبير المحللين الاستراتيجيين للسوق في شركة AxiTrader للوساطة في الأوراق المالية: “قد يستمرون في الضغط على الليمون في حين أن لديهم الفرصة”.

مخزونات النفط الخام وتخفيضات العرض

منذ بداية تخفيضات العرض وانخفضت مخزونات الخام تدريجياً من مستويات قياسية إلى مستويات متوسطة المدى.

في الولايات المتحدة، قالت إدارة معلومات الطاقة يوم الأربعاء إن مخزونات الخام التجارية قد انخفضت بالقرب من متوسط ​​خمس سنوات البالغ نحو 420 مليون برميل.

كما تدعم الأسعار إمكانية أن تعيد الولايات المتحدة فرض العقوبات على إيران، ثالث أكبر منتج في منظمة أوبك، الأمر الذي قد يؤدي إلى مزيد من التخفيضات في العرض من الشرق الأوسط.

لكن بعض المحللين يرون أن هناك قيوداً على السوق الصاعدة.

وقال جورجي سلافوف رئيس قسم الأبحاث في شركة ماريكس سبيكترون للسمسرة: “نشعر أننا وصلنا إلى نقطة لا يكون من المحتمل أن يكون هناك دعم إضافي للسعر ما لم يكن هناك قطع (أوبك غير متوقع) للإمدادات”.

Comments are closed.