ووردبريس
وصف للموقع

حكومة المملكة المتحدة تسعى إلى الحد من الأضرار بعد انهيار كاريليون stbtrfx

959

تعمل حكومة المملكة المتحدة على الحد من الأضرار بعد انهيار كاريليون يوم الاثنين بعد ان فقدت بنوكها الثقة فى شركة البناء والخدمات، مما اضطر الحكومة الى التدخل لضمان عقود اشغال عامة كبرى.

في واحدة من أكبر فشل الشركات البريطانية في السنوات الأخيرة، ذهب كاريليون إلى التصفية الإلزامية بعد تأخر في العقود مكلفة وتباطؤ في الأعمال الجديدة تركها تغرقها الديون والمعاشات التقاعدية التزامات حوالي 1.5 مليار جنيه (2.1 مليار $).

ويشكل زوال الأعمال التي استمرت 200 سنة توترا واضحا مع حكومة المملكة المتحدة بقيادة تيريزا ماي التي استخدمت كاريليون للعمل في 450 مشروعا بما في ذلك بناء وصيانة المستشفيات والسجون ومواقع الدفاع وخط السكك الحديدية عالية السرعة.

وقال ديفيد ليدينغتون، الوزير المسؤول عن مكتب مجلس الوزراء الذى يشرف على ادارة الحكومة ان اولوية الحكومة هى ضمان عدم تعطيل الخدمات العامة.

وأضاف أن بعض العقود التي يعالجها كاريليون ستذهب إلى مقدمي خدمات بديلة وحث ليدينجتون موظفي الشركة على مواصلة العمل وقالوا إن الحكومة ستدفع رواتبهم.

وعلى الرغم من أن الحكومة وعدت بدعم العمال وضمان تسليم العقود، إلا أنها توقفت عن إنقاذ الشركة كما فعلت مع البنوك الكبرى خلال الأزمة المالية قبل عقد من الزمن تقريبا.

فشل محادثات حكومة المملكة المتحدة هذا الأسبوع

وتملك كاريليون حوالي 900 مليون جنيه للبنوك التي تضم أكبر خمسة بنوك في البلاد وهي بنك سانت لويس في المملكة المتحدة ولويدز وهسك وباركليز، كما يبلغ عجز المعاشات 580 مليون جنيه.

وقال فيليب جرين “في الايام الاخيرة لم نتمكن من الحصول على التمويل لدعم خطة عملنا ولذلك فاننا نأسف بشدة لاننا توصلنا الى هذا القرار”.

“هذا يوم حزين جدا لكاريليون، لزملائنا والموردين والعملاء أننا فخورون لخدمة على مدى سنوات عديدة”.

يذكر ان كاريليون تقاتل من اجل البقاء على قيد الحياة منذ يوليو / تموز عندما كشفت انها تخسر النقود فى العديد من المشروعات وخفضت قيمة دفتر العقود الخاص بها بمقدار 845 مليون جنيه.

مع رفض البنوك قبول آخر محاولة للمجموعة لإعادة الهيكلة، اجتمع كبار وزراء مايو على مدار الساعة في الأيام الأخيرة، تحت ضغط من حزب العمل النقابي والنقابات بعدم استخدام أموال دافعي الضرائب لدعم الشركة الفاشلة.

وقد سارع الوزراء وكبار المصرفيين وزعماء الشركات الى ايجاد وسيلة لانقاذ الشركة فى المحادثات الاخيرة خلال عطلة نهاية الاسبوع. لكن كاريليون أعلنت عن “التصفية الإلزامية” الخاصة بها قبل أكثر من ساعة بقليل من افتتاح بورصة لندن يوم الاثنين.

حكومة المملكة المتحدة تحت الضغط

وقد عمل كاريليون منذ تخرجه منذ ما يقرب من 20 عاما، وبعد أن اشترى ألفريد ماك ألبين في عام 2008، عمل على مشاريع البناء الكبرى بما في ذلك دار الأوبرا الملكية في لندن، ونفق طريق قناة السويس ومحطة الاتحاد في تورونتو.

وفي يوليو من العام الماضي، بعد أسبوع من تحذيرها المبدئي للربح، سميت على أنها واحدة من المقاولين على خط السكك الحديدية الجديد هاي سبيد 2 البريطاني، وهو مشروع رائد من شأنه أن يربط لندن بشكل أفضل بشمال إنجلترا.

وفى مقرها فى ولفرهامبتون بوسط انجلترا، يمكن رؤية حفنة من العمال تعقد اجتماعات.

غير أن بلفور، الذي عمل مع كاريليون في ثلاثة مشاريع طرق بريطانية، قال إن الانهيار ربما يكلفه ما بين 35 و 45 مليون جنيه.

ويأتي انهيار الشركة في وقت صعب لشهر مايو الذي يحاول التفاوض على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتساءل حزب العمال المعارض عن سبب استمرار حكومة مايو في منح العقود لكاريليون على الرغم من تحذيرات أرباحها وتساءل عن سبب تسليم بريطانيا الكثير من أعمال الخدمة العامة للشركات الخاصة.

وقالت المتحدثة باسم حزب العمل ريبيكا لونج بايلى لشبكة بى بى سى التلفزيونية “ان هذه الشركة اصدرت ثلاثة تحذيرات فى الارباح خلال الاشهر الستة الماضية على الرغم من تلك التحذيرات من الارباح استمرت الحكومة فى منح عقود حكومية لهذه الشركة”.

واضاف “اننا نطلب اجراء تحقيق كامل في تصرف الحكومة في هذه المسألة”.

وقد تعرض العديد من مقدمي الخدمات في بريطانيا للضرب في السنوات الأخيرة بعد أن أخذوا العمل خلال الأزمة المالية بأسعار منخفضة لعقود الأسعار الثابتة الطويلة الأجل.

وقد تركت العقود مجالا ضئيلا للتأخير أو الفشل، وأدت إلى مشاكل بالنسبة لمجموعات من بينها كابيتا وميتي وإنتيرزيرف.

وقال ليدينغتون “لا يمكن ان يتوقع من دافعي الضرائب انقاذ شركة القطاع الخاص”.

“يجب على جميع الموظفين الاستمرار في العمل، وسوف تستمر في الحصول على أموال. ولا يزال الموظفون الذين يعملون على عقود القطاع العام يقومون بعمل هام “.

Comments are closed.