ووردبريس
وصف للموقع

اليوان الصيني مقابل الدولار قد يتأثر بتحرك المدن الصينية لتخفيف الإقامة مما يقيد الطلب على الوقود – stbtrfx

854

اكتشفت عواصم المقاطعات الصينية طريقة للحفاظ على مبيعات الشقق المزدهرة من خلال تسهيل حصول الخريجين على تصاريح تسجيل الأسرمما يؤثر على اليوان الصيني مقابل الدولار.

وتقول السلطات في المدن إن الهدف الرئيسي هو جذب المواهب لجعل مجمعات العمل أكثر جاذبية للشركات، لكن السياسات تقوض جهود السلطات للسيطرة على المضاربات العقارية وتدعم بشكل مصطنع الأسعار، ويقول النقاد في قطاعي العقارات والأوراق المالية.

وقد استخدمت هذه التصاريح، المعروفة باسم هوكو، للسيطرة على الهجرة الداخلية فى الصين لسنوات عديدة. فبدون تصريح، قد لا يتمكن أحد سكان المدينة من الحصول على مجموعة كاملة من الخدمات العامة، بما في ذلك التعليم والرعاية الصحية، وسيضطر أحيانا إلى العيش على هامش المجتمع.

ليس هذا فحسب ففي بعض الحالات يوفرون لهؤلاء الخريجين حوافز نقدية إذا كانوا يشترون شقة.

على سبيل المثال، سيتم تسليم أي حامل درجة دكتوراه آخر الذي يأخذ هوكو في تشنغتشو وسط الصين، عاصمة مقاطعة خنان، 100000 يوان (15617$) لشراء منزل أول لحملة جامعية الحافز هو 20000 يوان.

ونتيجة لذلك، تمكن مئات الآلاف من الناس من شراء ممتلكات كانت خارج حدودهم.

تصريحات جديدة قد تؤثر على اليوان الصيني مقابل الدولار

خذ بيتر لى الخريج البالغ من العمر 27 عاما الذى واجه حواجز فى الشراء فى تشنغدو العام الماضى لانه كان من مقاطعة قانسو الشمالية الغربية.

ثم في يوليو تم إدخال السياسة الجديدة، واشترى شقة من ثلاث غرف نوم في منطقة راقية التكنولوجيا الفائقة في المدينة.

وقال لى الذى انتقل الى تشنغدو التى تضم 17 مليون شخص للعمل كمدير منتج فى عام 2016 “ان الحصول على سياسة من خلال سياسة المواهب كان وسيلة اكثر ملاءمة للتغلب على قيود الاسكان”.

وبحلول منتصف يناير / كانون الثاني – بعد ما يزيد قليلا على خمسة أشهر من التغيير – تمكن أكثر من 120000 شخص من الحصول على تشنغدو هوكو من خلال السياسة الجديدة، وفقا لمكتب القيادة الموهوب في قيادة المواهب في تشنغدو.

اليوان الصيني مقابل الدولار ومستجدات السوق

وارتفع سوق إعادة البيع في تشنغدو، ارتفع عدد المبيعات المسجلة لدى مكتب الاسكان، الذى قد يتخلف عن المعاملات فى الوقت الحالى حتى شهرين، الى 8988 فى ديسمبر بزيادة 40 فى المائة عن 6252 يوليو، وفقا لما اظهرته بيانات شبكة تشنغدو العقارية، وتقول البوابة العقارية المحلية انها تتتبع البيانات المنشورة يوميا من قبل مكتب الإسكان تشنغدو.

وقد ارتفع متوسط ​​الأسعار في بعض المواقع الرئيسية إلى حوالي 16000 يوان (2498 دولار أمريكي) للمتر المربع في ديسمبر، بزيادة حوالي 30 في المئة عن مستواها في يوليو، وفقا لبيانات من أصحاب العقارات، بما في ذلك.

دعم “متهور”

كما عمدت عشر عواصم اخرى على الاقل، بما فيها ووهان وتشانغشا فى المقاطعات الوسطى لهوبى وهونان على التوالى، الى تخفيف قواعدها، وقدم بعضها حوافز.

وفي هذه المدن، أدت التغييرات إلى إضعاف القيود القائمة التي أثيرت على مدى العام الماضي لترويض التكهنات وقد منع ذلك انخفاض الأسعار، وساعد في بعض الحالات على تحقيق زيادات كبيرة في الأسعار، وفقا لوكلاء العقارات والمحللين مما يؤثر على اليوان الصيني مقابل الدولار.

وقال احد وكلاء تشنغدو فى ليانجيا وهى وكالة عقارية صينية كبيرة رفضت الكشف عن اسمها انها غير مخولة بالتحدث الى وسائل الاعلام “انها طريقة مقنعة للحكومة لتخفيف القيود”.

وعلى النقيض من ذلك، فإن عواصم المقاطعات الأقل نموا من الدرجة الثانية كانت أساسا مغناطيسا للسكان من المدن الأصغر داخل المقاطعة.

وفي حين أن تكاليف المعيشة الضخمة وارتفاع أسعار العقارات والتلوث قد شهدت بعض الانعكاس في التدفق من المدن من الدرجة الأولى إلى عواصم المقاطعات، فإن فجوة الأجور هي منعطف كبير.

بلغ متوسط ​​رواتب العمال ذوي الياقات البيضاء فى تشنغدو فى الربع الثالث من العام الماضى 61010 يوان (1079 دولارا) فى الشهر، اى اقل بنسبة 43 فى المائة تقريبا من الرقم فى بكين، وفقا لما ذكرته شركة زاوبين دوت كوم وهى احد اكبر بوابات التوظيف فى الصين، مما ينعكس على اليوان الصيني مقابل الدولار.

وقد قامت ست وكالات استثمارية فى تشنغدو شملتها الدراسة الاستقصائية التى قامت بها رويترز بتقدير ما بين 50 و 70 فى المائة من مبيعاتها من حاملي تشنغدو هوكو مؤخرا فى الشهور الاخيرة.

ويظهر هذا التأثير تدريجيا على الصعيد الوطني. وأظهرت بيانات رسمية يوم الخميس أن أسعار المساكن الجديدة في الصين تسارعت إلى أعلى مستوى لها في خمسة أشهر في ديسمبر، حيث سجلت أسعار العقارات في المدن من الدرجة الثانية أقوى نمو في الأسعار.

تصريحات جديدة للحكومة قد تسيطر على اليوان الصيني مقابل الدولار

وقالت حكومة تشنغدو فى ردها بالفاكس على اسئلة رويترز انها لم تضع شريطا منخفضا للغاية بالنسبة الى الغرباء مؤكدة اهمية جذب المواهب حيث تطمح المدينة لتعكس نجاح المدن الصينية العليا.

وقالت الحكومة ان المدينة “ستستمر فى تلبية احتياجات مشتري المنازل للمرة الاولى وطلباتهم الجامدة، والذين يرغبون فى تحسين ظروف سكنهم، وفى الوقت نفسه تضييق المضاربة”.

ولا يزال المشترون في المنازل يخضعون لتدابير التشديد الحالية مثل الاضطرار إلى الاحتفاظ بممتلكاتهم لمدة ثلاث سنوات على الأقل قبل البيع.

وذكر المكتب الاعلامى لمجلس الدولة الصينى والذى يضاعف ذراع الاتصالات للحزب الشيوعى ان التحركات التى تقوم بها المدن من الدرجة الثانية ستزيد فقط حجم مشتري المنازل المؤهلين “على نطاق ضيق”.

واضاف البيان ان مثل هذا الطلب – الذى يعتبر على عكس قوى المضاربة – يتفق مع وجهة نظر كبار القادة الصينيين بان “المنازل مخصصة للعيش، وليس للمضاربة”.

وأشادت سسيو بمدى فعالية المدن وحسن توقيتها في توسيع مجمعات مواهبها، حيث تسعى الدولة إلى تحقيق نمو أكثر توازنا وأعلى جودة، وخاصة في المناطق النائية الأقل ازدهارا.

ومع ذلك، هناك قلق من أن الاستراتيجية ستنتهي بنتائج عكسية عن طريق تأجيج ارتفاع الأسعار، الأمر الذي قد يجعل الشقق مكلفة جدا بالنسبة للعديد من الناس المولودين والمربيين في هذه المدن، مما يثير الاستياء من حكومة المدينة ويسمح القادمون الجدد لهوكو.

وهناك أيضا شكوك في أن هذا الأمر يتعلق حقا باستقطاب ذوي التعليم العالي إلى هذه المدن. وبدلا من ذلك، يشير النقاد إلى أن ذلك يعود إلى حد كبير إلى زيادة إيرادات الحكومة المحلية من خلال مبيعات الأراضي.

مبيعات الأراضي وتوقعات جديدة

وتشكل مبيعات الأراضي جزءا كبيرا من عائدات الحكومة المحلية في العديد من المدن من الدرجة الثانية التي اعتمدت سياسة المواهب الجديدة. بلغ إجمالي مبيعات تشنغدو للأراضي في عام 2016 ما يعادل نحو 52 في المائة من إيرادات الميزانية السنوية السنوية، وفقا لحساب رويترز استنادا إلى الأرقام والأرقام الرسمية التي أبلغت عنها وسائل الإعلام الحكومية.

وقد تساعد هذه السياسة أيضا على زيادة كمية أراضي البناء الجديدة التي تمنحها الحكومة المركزية الحكومات المحلية للبيع حيث أنها تحدد بشكل روتيني الحصص السنوية لأراضي البناء. ويمكن استخدام النمو السكاني كرافعة مالية خلال العملية، وفقا لما ذكرته مصادر حكومية مطلعة على هذا الأمر لرويترز.

وقال ايريس بانغ وهو خبير اقتصادى فى هونج كونج فى المعهد ان “الحصول على دبلوم ليس شيئا كبيرا فى الصين فى الوقت الحاضر” وتخرج 8 ملايين طالب من الجامعات الصينية فى عام 2017، اى حوالى 10 اضعاف عددهم فى عام 1997.

ويقول بانغ إنه بدون وجود مجموعة مناسبة من المعايير، مثل الحد الأدنى للمرتبات، فإن السياسة ستؤدي إلى ارتفاع أسعار العقارات.

 

“ويظهر أن الحكومات المحلية هي في أمس الحاجة إلى جذب الطلب. وقال بانغ ان ذلك قد يعنى ان هناك خوفا من زيادة العرض فى تلك المدن ذات الطبقة الدنيا “.

Comments are closed.